الصفات التي تميز باحث عن آخر ٤ ، قاعة البحث الأدبي الفرقة الأولى 2022

الصفات التي تميز باحث عن آخر

الصفات التي تميز باحث عن آخر   قاعة البحث الأدبي الفرقة الأولى 2022

تابع الصفات التي تميز باحث عن آخر ٤

12- الذكاء وبعد النظر:

من صفات الباحث الذكاء، والبحث الناجح دليل على ذكاء صاحبه وسعة مداركه ورجاحة عقله، إذ إن البحث يتطلب معايشة الموضوع الذي يواجهه، ولا بد لذلك من الإلمام بأطرافه وإدراك كافة نواحيه ووضع فروض عقلية للتوصل من خلال ذلك إلى الحقائق والنتائج التي يرمي إليها الباحث.

والباحث الذي يفقد هذا الجانب لا يستطيع أن يفي بموضوعه حق الوفاء، أو يقدم من خلاله نتائج نافعة.

ومن الذكاء أن يخلص الباحث نفسه وعقله من كل ما يشوبهما مما يؤثر على بحثه أو يضعفه، وأن يكون قادرا على الاندماج في موضوعه جاعلا العلم قصده وطريقه.

وقديما قال الشاعر:

مـن شـاء عيشـا هنيئـا يسـتفيد بـه
 فـي ديـنـه ثـم فـي دنيـاه إقبـالا

ولينظـرن إلـي مـن فوقـه أدبـا 
ولينظـر إلـى مـن دونـه مـالا (۱)

والذكاء وبعد النظر يجعلان الباحث يقدر الأمور حق قدرها، ويضع الأمور في نصابها الصحيح، ويساعدان الباحث على حسن اختيار المادة العلمية وتنسيقها وتوزيعها بدقه على عناصر البحث فلا تكرار يخل بالبحث، ولا وضع لنص أو فكرة في غير موضعها المناسب، فيخرج البحث قويا جيدا، دليلا على ذكاء صاحبه وبعد نظره.
--------------------------
(۱) أضواء على أسس البحث العلمي وقواعده ، ص۲۱، ۲۲ .

13- القدرة على التذوق والتعليل:

«يفترض في الباحث أنه قادر على تذوق النصوص الأدبية وتحليل العواطف والمشاعر التي يلقاها خلال محاكمة النصوص والآراء ولا يكفيه وصف أحاسيسه نحوها، وإنما عليه تعليلها وتوضيح تأثيرها في النفوس، ويتجلى التذوق الأدبي لدى الباحث في تحليله للمؤثرات التي تضافرت في استخدام غرض معين، وطبعت آثاره بطوابع مثل غزل عمر بن أبي ربيعة، 

والاتجاهات الفردية والجماعية لدى بعض الشعراء وتحليل خواص الأدباء في كتاباتهم، كالواقعية في كتابات (الجاحظ) التي تضمنت ما حفل عصره به من طهر وإثم، ودين وإلحاد، وطبقات : عليا ووسطي ودنيا» (۱).

والقدرة على تذوق النصوص الأدبية في الباحث الأدبي « هي ملكة تنشأ من طول الإكباب على قراءة الشعر وآثار الأدباء في القديم والحديث بحيث تصبح استجابة صاحبها لما يقرأ استجابة صادقة ...

 وهي أول خطوة في البحث الأدبي، فلابد من أن يحس الباحث بالعمل الأدبي ويشعر بأنه أثر فيه بروعته، أو قل لا بد أن تتكون عنده حاسة فنية تمكنه من أن يتذوقه تذوقا سليما وهو تذوق يتأثر بشخصيتنا وما يمتزج فيها من المشاعر والأحاسيس والأهواء والعادات ومن أجل ذلك يدخل فيه غير قليل من معتقداتنا وأخلاقنالا وأفكارنا، 

وينبغي أن نجرده من كل عنصر يفسده حتى يكون تذوقا سديدا، وحتى تكون استجابتنا للعمل الأدبي استجابة صحيحة أو قل حتى يكون تمتعنا به تمتعا سليما.

وحين نحكى هذا التمتع وأصداءه في نفوسنا، نكون قد بدأنا خطواتنا نحو البحث الأدبي، ولكنها خطوات أولية، فالبحث الأدبي لا يكتفي بوصف أحاسيس الباحث إزاء الآثار الأدبية، بل يحاول أن يحلل هذه الأحاسيس، وأن ينتقل من التذوق إلى العلل والأسباب انتقالا يحتل في تضاعيفه الأثر الأدبي تحليلًا يوضح عناصر جماله وتأثيره في النفوس. 

وإذا كان التذوق هو الأساس الذي يقوم عليه البحث الأدبي فإن التحليل هو البناء كله أو قل ينبغي أن يكون البناء كله، فكل ظاهرة وكل قصيدة وكل عمل أدبي وكل أديب، كل ذلك ينبغي أن يحلل إلى العناصر التي يتكون منها أو قل أن يفصل بعضها عن بعض حتى ترى رؤية واضحة وحتى تعرف معرفة  دقيقة» (۱) .
------------------------------
(۱) البحث الأدبي ، د/ السيد أبو ذكرى ، ص٢٦، ٢٧.

فالقدرة على التذوق ملكة ينبغي أن تتوافر في الباحث، والقدرة على التعليل ملكة أخرى ينبغي أن تتوافر فيه، إذ هما عماد البحث الأدبي وأساسه، وبدونهما يفتقد الباحث والبحث كثيرا من القيمة والتأثير، هذا مع تسليمنا بأن من الظواهر والأحاسيس ما يصعب تعليله، بل ربما يستحيل.

«تلك هي الصفات التي يجب أن يتحلى الباحث بها خلال بحثه وعند درسه، وعليه أن يروض نفسه على الجد وتجنب الضوضاء، وتعود الصبر على مشقة البحث، وما يفرضه من وحدة وتأمل لأن الباحث رجل المعرفة في ركب الحضارة الإنسانية الجامع» (۲).

ونعيد التأمل والنظر في تلك الصفات فنجد منها ما هو فطري في الباحث، ومنها ما هو مكتسب بالإطلاع والممارسة والخبرة فكلتاهما مهمة للباحث، فالصفات الفطرية وحدها لا تكفي، والصفات المكتسبة وحدها لا تكفي .

 والقارئ الحصيف يمكنه بسهولة أن يعرف ما هو فطري ، وما هو مكتسب.

المصادر والمراجع :

(۱) البحث الأدبي ، د. شوقي ضيف ، ص62، 63.
(۲) البحث الأدبي ، د. السيد أبو ذكرى ، ص۲۸ .

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-