عوامل النهضة الأدبية في العصر الحديث ج3، الأدب العربي الحديث ، ‏الفرقة الرابعة 2022

 عوامل النهضة الأدبية في العصر الحديث

عوامل النهضة الأدبية في العصر الحديث ج3، الأدب العربي الحديث ، ‏الفرقة الرابعة عامة 2022


ثالثا : الصحافة :

س: ما مكانة الصحافة :

لا شك أن الصحافة من أهم وأقوى عوامل النهوض بالشعوب والأمم فهي تلقي بآثارها علي العقل والفكر واللغة والثقافة والعلوم بل والإصلاح الاجتماعي.

الصحافة في عهد محمد علي ، ولغتها  :

** وأول جريدة عربية هي (الوقائع المصرية) (۱) التي صدرت عام ١٨٢٨م التـي صـدرت بالتركيـة أولا ثـم بالتركيـة والعربية لينتهي بها المطاف إلى أن تصبح جريدة عربية خالصة وكانت تصدر ثلاث مرات أسبوعيا وكان في مصر أيضا (المجلة العسكرية) التي بدأ صدورها عام ١٨٣٣م ...

وظهرت بعدها الجريدة التجارية والزراعية عام 1848م وقد أدى تواجد بعض اللبنانيين في مصر الي ازدهار الفن الصحفي وارتقائه وتوالت الصحف بعد ذلك فكانت التنكيت لعبد الله النديم والمؤيد للشيخ علي يوسف واللواء لمصطفى كامل بالإضافة إلى صحف أخـرى عديدة أصدرتها الأحزاب السياسية.

من عوامل نهضة الصحافة :

** كما أسست الإخوان اللبنانيان سليم وبشارة تكلا عام 1875م جريدة الأهرام المصرية التي مازالت تصدر إلى اليوم كما أسس يعقوب صنوع صحيفة أبو نظارة زرقا وسليم نقاش وأديب إسحاق مصر الفتاة والتجارة عـام ١٨٧٨ م ممـا يعكـس الأثـر الشـامـي فـي نهضـة الصحافة المصرية  بالإضافة إلى تأسيس عدد كبير من المطابع (۲) .

-----

(۱) تفاصيل حول هذه الصحيفة في : أحمد الإسكندري ، مرجع سابق ، ص 540 .

(۲) شفيق الرفاعي ، مرجع سابق ، ص 154 .

------

** وفي سوريا صدر العديد من الصحف فكانت مرآة الأحوال بحلب عام 1855م كما صدرت حديقة الأخبـار ببيروت عام 1858م وكانت القفزة الصحافية الكبرى بصدور الجوائب علي يدي أحمد فارس الشدياق بالأستانة عام ١٨٦٠م والتي كان لها دور مميز في رقي الأسلوب العربي آنذاك اذ جمعت بين السياسة والأدب بمختلف أنواعـه ولاقت قبولا واسعا بين الناس(۱) ، 

وقـد أسـس يعقـوب صـروف وفـارس نمـر المقتطـف فـي بيروت عـام ١٨٧٦م ثم هاجرا إلى مصر لانعدام المناخ العلمي والسياسي والثقافي في بلادهما وحملا معهما جريدتهما كما أسسا في مصر مع شاهين مكاريوس جريدة المقطم كصحيفة يومية سياسية وأخرى ثقافية أسبوعية.

ولإدراك قيمة المقطم يكفي أن نقرأ ما نشرته إحدى الصحف الإنجليزية عنها عام ١٨٨٣م ...

حيث قالت: ( إن المقتطف واسطة الاتصال بين أسس معارف عصرنا العلمية التي تنشر في الصحف الأوروبية والأمريكية وبين أذهان المتكلمين بالعربية وتتضمن عدا ذلك أبحاثا مبتكرا رقيقة المعاني في المواضيع الجاريـة الآن وكثيـرا مـن الفوائد العلمية الموافقة لاحتياجـات البلاد (۲).

وهناك بعض الصحف والمجلات التي أصدرها لبنانيون خارج لبنان ومصر ومنها مرآة الأحوال لرزق الله حسون وقد أسسها في الإستانة عام 1855م ثم نقلها إلى لندن عام ١٨٧٦م وجريدة الأمة العربية وقد أصدرها ...

-----

(۱) عمر الدسوقي مرجع سابق ، ص 76 .

(۲) نقلاً عن شفيق البقاعي ، مرجع سابق ، 154 ـ 155 .


شكيب أرسلان بالفرنسية في سويسرا بالإضافة الي الجوائب التي أصدرها الشدياق في الإستانة عام 1860م. (1)

عوامل أسهمت في انتشار ونهضة الصحافة :

س : أثر الصحافة في  النهضة الأدبية الحديثة في مصر : 

وثمة عوامل أسهمت في انتشار الصحافة في تلك الفترة أهمها انتشار التعليم وتوافر الإمكانيات الفنية من المطابع والحرفيين بالإضافة إلى وعي الناس بأهمية الصحافة كقناة حيوية للتعبير والاتصال (2) .

أما أبرز آثار الصحافة في اللغة والأدب فقد أوجزها الدكتور حسين علي محمد فيمـا يلـي (3) : 1 - تحرير الأساليب الأدبيـة مـن قـيـود الصناعة اللفظيـة والكشف عن المواهـب الأدبيـة 2- وتقريـب الكتابة للجمهور وتيسيرها كمـا أصبحت ميدانيا للتنافس فيما بينها 

وهو ما أدى إلى ازدهار فن المقالة والعناية بالقصـة 3- ولقـد أصبحت الصحافة مجـالا للنقـد السياسي والأدبـي ووسيلة للإصلاح الاجتماعي ووسيلة أخرى 4- كذلك لنشر الإبداعات الأدبية حيث تعرف القراء من خلالها علي أعلام الأدب في الشرق والغرب.

رابعا : الطباعة :

الطباعـة فـي عهـد الخديوي إسماعيل :

** ازدهرت الطباعـة فـي عهـد الخديوي إسماعيل حيـث اهتمت حكومته بمطبعة بولاق التي أصبحت أرقى مطبعة في الشرق  ** كما أسس حكومة الخديوي إسماعيل مصنعا للورق عام ١٨٧١م وكان لذلك آثره البارز من زاويتين الأولـي وقـد تمثلـت فـي تزويد المشتغلين بالعلم والطباعـة بمـا ...

-----------------

(۱) انظر : المرجع السابق ، ص 57 وما بعدها .

(۲) حسین علی محمد ، مرجع سابق ، ص ۲۳ -.

(۳) المرجع السابق ، ص ٢٤ ، ص ٢٥ .

تاريخ الأدب العربي الحديث

-------

يحتاجونه من ورق والثانية تمثلت في تشجيع المؤلفين والكتاب على الإنتاج الأدبي وظهور هذا الإنتاج الي حيز الوجود.

وقد أنشأت عدة مطابع أهليـة فـي مصـر مثـل مطبعة جمعية المعارف والمطبعة الأهلية القبطية وكان الأنبا كيرلس الرابع قد جلبها من أوروبا عام ١٨٦٠م في عهد سعيد باشا ومطبعة وادي النيل لمحمد أبو السعودي أفندي والمطبعة الوطنية بالإسكندرية وغيرها مما كان له أثر كبير في نشر الكتب وتيسير الاطلاع ونهضة اللغة والأدب.

ومن الكتب التي طبعت في تلك الفترة: 

المثل السائر ، الأغاني ، تاريخ ابن خلدون ومقدمتـه ، العقد الفريـد لابـن عبـد ربـه الأندلسي، فقه اللغة للثعالبي، إحياء علوم الدين للغزالـي ،تفسـير الـرازي، البخـاري بشـرح القسطلاني حياة الحيوان وغيرها (۱) ...

اما أول مطبعة في لبنان فيرجع تاريخها إلى القرن الثامن عشر مع الراهب عبد الله زاخر في دير قزحيا وهي التي طبعت أول كتاب عربي لبناني بالحرف العربي ثم كانت المطبعة الأمريكية التي نقلهـا المبشرون الإنجيليون معهم من مالطا إلى بيروت عام 1834م ثم المطبعة الكاثوليكية أسسها اليسوعيون في بيروت عام 1844م وكان لهاتين المطبعتين ...

أثرهما في نشر الكتب الحديثة بغض النظر عن دورهما في نشر كتـب التبشير النصرانية.

-----

(۱) عمر الدسوقي ، مرجع سابق ، ص ۱۰۱ - ۱۰۲

تاريخ الأدب العربي الحديث

-----

توالي إنشاء المصانع بعد ذلك في الشام فتأسست عام 1848م مطبعة القديس جوارجيوس ثم المطبعة الوطنية السورية للشاعر خليل الخوري عام 1875م والمطبعة الشرقية لإبراهيم النجـار والمطبعـة العمومية ليوسـف الشلفون ومطبعة المعارف لبطرس البستاني عام ١٨٦٧م.

وقد أدى الصراع الحـاد والتنافس القائم بين قطبي التبشـير فـي الشـام الكاثيوليك والإنجليين إلي ازدهار الطباعة حيث سعي كل طرف إلي بث المزيد من مطبوعاته الدينية التبشرية وانتشرت المطابع في مناطق عديدة من بيروت حتي بلغت خمسا وعشرين مطبعة أسهمت -إلي جانب أغراضها الدينية- في طباعة أمهات الكتب في اللغة والأدب ...

مثل: الصحاح، والقاموس وشرحه ، ولسان العرب ، والمخصـوص ، والأغـاني ، والعقد الفريد ، والكامل للمبـرد ، والمقامـات للحريـري ، والهمذاني ، وصـبح الأعشى ، ناهيك عـن دواويـن الشـعر ، وكتـب التـاريخ كـالطبري وابن الأثير وابـن خلدون (۱) .

س : أثر الطباعة في  النهضة الأدبية الحديثة في مصر : 

وكان لهذا النشاط الطباعي أثره البالغ في ** إيقاظ النهضة التي أسهمت بدورها في إحياء الحياه الأدبية والثقافية لا في الشام وحده بل في العالم العربي بأسره.

ولقد لعبت المطابع دورا مهما -كذلك -في ** إحياء التراث العربي الأدبي ونشر الصحف والمجلات وصب هذا كله ** في نشر الوعي والتقارب الفكري بين أبناء الوطن العربي والإسلامي (٢) .

------

المصادر والمرجع :


(۱) شفيق البقاعي ، مرجع سابق ، ص ١٢٨ ، وما بعدها.

(۲) حسين علي محمد ، مرجع سابق ، ص 16 .


خامسا : الترجمة والتأليف:

تعد الترجمة بمثابة الدم المغذي للفكر الإنساني وهي علي الرغم من أهميتها لهذا الفكر بشكل عام فإنها أكثر أهمية بالنسبة للأدب والأدباء فآداب الأمم والشعوب هي الغذاء الذي يعيش عليه الأديب المتفتح - كالنحلة تماماً - ليخرج لنـا مـن بـاطن فكـره وإبداعـه أدبـاً فـيـه لـذة للإنسان بعد أن يهضـم ويستوعب ما اطلع عليه من هذه الآداب.

والترجمـة نشاط إنساني قديم ازدهر في عصور وانزوى في عصور أخرى وعمليتا ازدهاره وانزوائه ترتبطان أساساً بحج النهضة التعليمية من جانب وانفتاح هذا المجتمع أو ذاك علي الآخر من جانب ثان.

الترجمة في عصر الخديوي إسماعيل  :

** ففي مصر سيطرت اللغة التركية حتى عصر الخديوي إسماعيل الذي سعي إلي ( تمصير) الحكومة ولغتها حتى يتمكن من الانفصال عن الدولة العثمانية آنذاك لذلك أصدر أمرأ يجعل صور اللوائح والأوامر وكل ما سبق صدوره من اجراءات منذ عهد محمد علي باشا باللغة العربية وطبع هذا كله فمـا كـان بالعربية طبع كمـا هـو ومـا كـان بالتركية طبع مع ترجمتـه إلـي العربية.

الترجمة في عهد كل من الخديوي عباس وسعيد وحال التعليم  :

** وقد ظلت التركية مسيطرة ـ مع ذلك ـ في عصر إسماعيل لأسباب أهمها قلة هؤلاء الحاذقين للعربية وبخاصة بعدما أصاب التعليم من ركود في عهد كل من الخديوي عباس وسعيد كما أن ترجمة هذه اللوائح والأوامر يستلزم وقتاً طويلاً ** لكن الأمر المؤكد هو أن التركية أخذت في الانزواء لتحل محلها العربية تماما في أواخر عهد إسماعيل.

عوامل ازدهار الترجمة في عصر الخديوي إسماعيل  :

1* ونظرا لتزايد النفوذ الأجنبي في ذلك العهد وكثرة الوافدين إلي مصر وبخاصة بعد افتتاح قناة السويس ظهرت الحاجة إلي الترجمة وبرز الاهتمام بها واضحاً جلياً 2* وكان من الطبعي أن تكون الفرنسية هي اللغة الأجنبية الأولي ـ آنذاك ـ التي توجـه أنظار المترجمين إليها فهي اللغة التعليمية الأولي للمبعوثين.

3* وقد نهضت الترجمة بشكل خاص حينمـا أعيدت مدرسة الألسـن عـام 1868م حيث أشرف عليها تلاميذ رفاعة الطهطاوي كما تولي رفاعة نفسه رئاسة قلم الترجمة وأسهم في تعريب القانون الفرنسي مع آخرين . 

4* ومع أن التركيز في مجال الترجمة منذ أوائل عهد إسماعيل قد انصب علي المجالات المتعلقة بالعلوم المختلفة كالهندسة والطب وغيرها لحاجة البلاد إليها إلا أن مجموعة من تلاميذ الطهطاوي قد اهتمت بالترجمات الأدبية.

ومن أبرز المترجمين الذين أثروا العربية بترجماتهم محمد عثمان جلال وكـان مـن تلاميذ رفاعة الطهطـاوي وتولى منصب القضاء في المحاكم المختلطة حتى عام ١٨٨١م وكـان أديبـاً فـذا يمثل الروح المصرية تمثيلاً صادقاً وتأثراً علـي الأدب التقليـدي وأشهر كتبـه التـي عكست شخصيته: العيون اليواقظ في الأمثال والمواعظ ، 

وترجم فيه أمثال الشاعر الفرنسي لافونتين شعرأ وضمنه كثيراً من الأمثال العامية وكان لهذا الكتاب تأثير كبير في أدب الأطفال الحديث كما ترجم محمد عثمان جلال روايات الأديب الفرنسي راسين وربما يؤخذ عليه ميله إلى اللغة الدارجة أكثر من ولهذا تأويلات عديدة ليس هذا محلها (۱) .

وممن اشتهروا بالترجمة في تلك الحقبة في مصر خليفة محمود الذي ترجم كتاب( إتحاف الملوك الألبان بتقديم الجمعيات في بلاد أروبا ) وكتاب ( إتحاف ملوك الزمان بتاريخ الإمبراطور شرلكان ) ...

 وكذلك محمد أحمد عبد الرازق الذي ترجم كتاب ( غاية الأدب في خلاصة تاريخ العرب ) للمؤرخ الفرنسي سيديللو وبشـارة شـديـد الـذي تـرجم روايـة ( الكونت دي مونت كريستو ) لدوماس (۲) .

أمـا فـي الشـام فـقـد كانوا اللبنانيون من أول المبادرين لتخصيب الأدب بالمعارف والعلـوم والأفكار المقتبسـة عـن آداب الغرب إذ كانوا يجيدون العديد من اللغات كاللاتينية واليونانية والفرنسية والإنجليزية والأسبانية والروسية وغيرها.

 ** وقد تعددت إسهامات اللبنانيين والسوريين في الترجمات نطاق بلادهم حيث ترجموا في مصر بعض الأعمال المسرحية ومن أبرز هؤلاء سليم النقاش وأديب إسحق ويعقوب صنوع.

** وقد نشرت ( المقتطـف ) العديد من الترجمـات ليعقوب صـروف كما نشرت الهـلال لجرجـي زيـدان كثيـراً مـن البحـوث العلمية والاجتماعيـة المترجمة مما كان له أكبر الأثر في تغذية الروح العلمية آنذاك.

----------------

(۱) للمزيد : انظر عمر الدسوقي ، مرجع سابق ، ص 103 وما بعدها

(۲) المرجع السابق ، ص ۱۱۲.

تاريخ الأدب العربي الحديث

------

وشهدت لبنـان نهضـة في مجال الترجمـة ومـن أبـرز مترجميهـا المعلـم بطرس البستاني الذي ترجم قصة ( وبنصن كروزو ) عام ١٨٦١م وكذلك (سياحة المسيحي ) لجون بنيان عام ١٨٧٠م وهي مع سابقتها ذات أغراض تبشيرية ...

 كما باشرت المطبعة الإنجيلية بنشر(التوراة) التي قام بترجمتها إلي العربية عالي سمث المستشرق الأمريكي مما دفع اليسوعيون إلى ترجمة التوراة بأسلوبهم فكلفوا إبراهيم اليازجي بذلك حيث انتهي من هذه الترجمة عام ١٨٨٢م.

وإذا كانت الترجمـة قـد لعبت دورهـا فـي النهضة العربية في العصر العباسي فإنها عادت لتلعب هذا الدور مرة أخري في هذا العصر وتحديداً في القرن التاسع عشر الميلادي.

ويرجع الفضل في امتلاك اللبنانيين لآليات الترجمة ولغاتها إلى المدرسة (عين ورقه) التي كانت تعلـم سـت لغات أجنبية منذ القرن السابع عشر وأوائل القرن الثامن عشر وهذا ما جعل للبنان الريادة في مجال نقل الفكر الغربي إلى الشرق وفي نفس الوقت نقل الفكر العربي إلى الغرب إذ ترجم الحـاقلي والسمعاني والحصـروني أعمـال بعـض الفلاسفة العـرب إلـى اللاتينية(1) .

ويري الدكتور شفيق البقاعي أن الترجمة في لبنان قد أسهمت في ملء الفراغ الناجم عن الجدب العقلي والفكري اللذين خلفهما عصر الانحطاط كما يشير إلى أن ثمة سيئات للترجمة آنذاك بالإضافة إلى حسناتها وقـد تمثلت هذه السيئات في إعاقة حركة التأليف إذ حلت الاتكالية محل الإبداع ...

-----

(۱) انظر شفيق البقاعي ، ص 140.


فشح العطاء وقل الإنتاج وانساق الأدباء وراء النقل والاقتباس حتى قيل إن القرن التاسع عشـر كـان عصـر ترجمـة وأن مـن نتـائج ذلـك نقـل الأدب الرخيص الذي أصبح تجارة رابحة لأصحابه.

وقائمة المترجمين والأعمال المترجمة في لبنان أطول من أن نذكرها هنا إلا أننا نشير إلى أبرز الأسماء وأهم ترجماتهم فقد ترجم الأب نقولا أبو هنا أشهر أشعار لافونتين وترجم جبران نحاس مختارات للشاعر نفسه وترجم بخيت حـداد السيد لكوراني وترجم حبيب إسحق أند روماك وترجم فرح أنطون بـول فرجني والكوخ الهندي ...

 وأتالا وتاريخ المسيح وترجم مـارون قاش رواية البخيل لموليير كما ترجم كل من أمين حداد ونقولا فياض وشبلي الملاط وخليل هنداوي وإبراهيم النجـار وصلاح الدين المنجـد وغيرهم، العديد من الأعمال الأدبية الفرنسية التي صدرت في القرن السابع عشر وحتى القرن العشرين.

كما برز من اللبنانيين الذين ترجموا عن الإنجليزية كل من: نجيب الحداد وخليل مطران، وسامي جريديني ومن الذين ترجموا عن الألمانية : إلياس الحداد، وحسن صادق، وسليم سعده وغيرهم (1) .

ويمكن إيجاز آثار حركة الترجمة والتعريب في النهضة الأدبية في إيجاد فنون جديدة مثل القصة القصيرة والمقالة والمسرحية كما أنها عرفتنا علي المذاهب الأدبية الغربية كالكلاسيكية ونحوها ووجهت الدارسين إلى منهج التفكير العلمي والطابع التحليلي والنظرة الموضوعية وأسهمت في سلامة ...

-----

(۱) انظر شفيق البقاعي ، مرجع سابق ، ص 144 ، ص 145 .

تاريخ الأدب العربي الحديث

-----

الأسلوب لدى الأدباء العرب كما تعرف العرب عن طريق هذه الترجمات علي العوالم الأخرى وأفكارها ومبادئها (1) .

الموضوع السابق :


رمز "تم التحقق منها بواسطة المنتدى"
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-