أقسام الكلام

أقسام الكلام :


أقسام الكلام



* أهداف الدرس:

بعد الانتهاء من الدرس يتوقع أن يكون الطالب قادرًا على أن :

1 - يتعرف على مفهوم الكلام عند النحويين.

2 - يميز بين الكلمة والكلام بأمثلة متباينة.

3 - يفرق بين ما يصح أن يكون كلامًا وما لا يصح في جمل مكتوبة.

4 - يحدد مكونات الكلام.


الكلام في اصطلاح النحويين :

* ينقسم الكلام في اصطلاح النحويين إلى قسمين :

الأول: ما يصح أن يكون كلاماً مفيداً ...

وهو ما اشتمل على ثلاثة أشياء :

1- لفظ عربي.

2- إفادة تامة ، يحسن السكوت عليها.

3- قصد هذه الإفادة التامة من المتكلم.


نحو قولنا: (الله ربي - محمد مؤدب ) ، فهذا يعتبر كلاماً عند النحويين ؛ لتوافر الشروط الثلاثة السابقة فيه ؛ فهو: لفظ عربي ، وأفاد إفادة تامة يحسن السكوت عليها ، والمتكلم بهذا الكلام قصد الإفادة التامة.


--------------------

التوضيح والشرح :

الأمثلة :

المثال                                       نوعه 

محمد مؤدب                            کلام مفید

بدأ العام الدراسي                       کلام مفید

أقبل الطلاب مستبشرين                کلام مفید

المعلمون يخلصون النصح للطلاب   کلام مفید

كلَّ مثالٍ من هذه الأمثلة : مُكَوِّن من لفظين عربيين أو أكثر، وقد أفاد السامع إفادة تامة يكتفي بها ، ولا ينتظر بعدها شيئًا، وقد قصد المتكلم أن يُفيد السامع ما يشتمل عليه كل مثال من الفائدة. 

وهكذا كل مثال مكون من لفظين عربيين أو أكثر، وأفاد إفادة تامة وقصد المتكلم أن يفيد هذه الفائدة يسمى كلاما عند النحويين.

[أمثله آخرى] :

المثال                              نوعه

الاتحاد قوة                       کلام مفید

يقل المطر صيفاً                 کلام مفید

فناء المعهد فسيح                  کلام مفید

التاجر الشريف يصدق الوعد    کلام مفید

* كل مثال : عبارة عن لفظين عربيين أو أكثر وأفاد السامع إفادة تامة يكتفى الكلام بها.

ومن هنا نعلم : أن كل مثال مكون من لفظين عربيين أو أكثر وأفاد إفادة تامة يقصدها المتكلم فهو كلام عند أهل النحو.

----------------


الثاني : ما لا يصح أن يكون كلاماً مفيداً عند العرب ...

لهذا القسم عدة أشكال : منها :

* إذا أشار المتكلم فأفادت إشارته إفادة تامة دون أن ينطق بلفظ ؛ فهذا ليس بكلام لأن الإشارة ليست بحرف ولا بصوت.

* إذا نطق بلفظ أعجمي كما لو قال: GOOD MORNING: فهذا ليس بكلام ؛ لأنه ليس لفظاً عربياً.

* إذا نطق بلفظ عربي، أو أكثر، ولم يفد إفادة تامة ، كما لو قال آخر: «العام الدراسي» ، فهذا ليس بكلام أيضاً ؛ لأنه لم يفد فائدة تامة يحسن السكوت عليها.

* إذا نطق بألفاظ عربيه ، وأفادت إفادة تامة ، ولكن المتكلم لم يقصد هذه الإفادة ، بأن كان نائما أو مجنونا.


---------------

التوضيح والشرح :

الأمثلة :

المثال                         نوعه 

محمد                       غير مفيد

العام الدراسي              غير مفيد

مدينة القاهرة                غير مفيد

إن نجحت في الامتحان     غير مفيد

* فكلَّ مثال من هذه الأمثلة : تكوَّنَ من لفظ عربي واحد أو أكثر، ولم يفد السامع فائدة تامة يكتفي بها ؛ لأنَّ السامع إذا سمع لفظ «محمد» فإنه لا يدري بِمَ يريد المتكلم أن يتحدث عن محمد؟ فيظل منتظرًا ما يكمل به المتكلم حديثه، وكل مثال مُكَوِّن من لفظ عربي واحد أو أكثر ولم يفد إفادة تامة يكتفي بها السامع لا يسمى كلاما عند النحويين.

[أمثله آخرى] :

المثال                        نوعه

الاتحاد                   غير مفيد

إن تذاكر دروسك       غير مفيد

مدينة القاهرة            غير مفيد

العام الدراسي            غير مفيد

* هذه الأمثلة تتكون من لفظ عربى واحد أو أكثر ولكنها لا تفيد السامع فائدة تامة. لأنك إذا سمعت (الاتحاد أو ( مدينة (القاهرة) فلا تدرى ما الذي يريده المتكلم من هذا الكلام. 

فكل مثال مكون من لفظ عربى واحد أو أكثر ولم يفد إفادة تامة يكتفي بها السامع فلا يسمى كلاماً عند النحويين.

------------------


الخلاصة :

* ينقسم الكلام في اصطلاح النحويين إلى قسمين :

الأول: ما يصح أن يكون كلاماً مفيداً ...

والكلام المفيد عند النحويين هو ما اشتمل على ثلاثة أشياء :

1 - لفظ عربي.

2 - إفادة تامة يكتفي بها السامع، ويحسن السكوت عليها.

3- قصد هذه الإفادة التامة من المتكلم.

نحو قولنا: (الله ربي - محمد مؤدب ) ، فهذا يعتبر كلاماً عند النحويين ؛ لتوافر الشروط الثلاثة السابقة فيه ؛ فهو: لفظ عربي ، وأفاد إفادة تامة يحسن السكوت عليها ، والمتكلم بهذا الكلام قصد الإفادة التامة.

الثاني : ما لا يصح أن يكون كلاماً مفيداً عند العرب ...

فإن فقد واحد من هذه الأمور:

1 - لفظ عربي.

2 - إفادة تامة يكتفي بها السامع، ويحسن السكوت عليها.

3- قصد هذه الإفادة التامة من المتكلم.

بأن أشار المتكلم فأفادت إشارته إفادة تامة دون أن ينطق بلفظ، أو نطق بلفظ أعجمي (فارسي أو إنجليزي مثلا ) أو نطق بلفظ عربي أو أكثر، ولم يفد إفادة تامة ، أو نطق بألفاظ عربية، وأفادت إفادة تامة، ولكن المتكلم لم يقصد هذه الإفادة بأن كان نائما أو مجنونا، فإن كل ذلك لا يسمى كلاما عند النحويين.

قال صاحب الأزهرية :

"الكلام في اصطلاح النحويين عبارة عما اشتمل على ثلاثة أشياء: اللفظ، والإفادة، والقصد".


القاعدة :

[1] الكلام عند النحويين هو : عبارة عما اشتمل على أشياء ثلاثة :

(1) لفظ عربي.

(2) قصد إفادة المتكلم.

(3) إفادة تامة يكتفى بها السامع ويحسن السكوت عليها .

فإن فقد واحداً من هذه الأمور فلا يسمى كلاما عند النحويين.


* الكلمات المفتاحية :
ما هو الكلام عند النحويين؟
هل الاشارة كلام عند النحويين؟
هل الكتابة تعد كلاما عند النحاة؟
ماذا يفيد تعريف الكلمة؟

* إثراء :
أقسام الكلام
تعريف الكلام لغة واصطلاحا pdf
ما هو تعريف الكلام لغة واصطلاحا
مفهوم الكلام
تعريف الكلام اصطلاحا
تعريف الكلام واقسامه
الكلام

المصادر والمراجع :

الكتاب المدرسي ، كتاب اللغة العربية ، الصف الأول الإعدادي ، الفصل الدراسي الأول "النحو" ، وآخرى .

الأجزاء الكلام - أجزاء الكلام في اللغة العربية : تعريف الاسم والفعل والحرف.


موضوع السابق :

الموضوع التالي :

للمزيد عن الموضوع :

أقسام الكلام - الكلام في اصطلاح النحويين : المفيد وغير المفيد.

إدراج فيديو مشروح :

لا يوجد حاليا فيديو لــأقسام الكلام - الكلام في اصطلاح النحويين : المفيد وغير المفيد.

متابعة جامعة الأزهر :




المقال بالإنجليزي :



قد يعجبك هذا أيضا :
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-