اختيار موضوع البحث والتأكد من صلاحيته ، قاعة البحث الأدبي الفرقة الأولى 2023

اختيار موضوع البحث والتأكد من صلاحيته

اختيار موضوع البحث والتأكد من صلاحيته ، قاعة البحث الأدبي الفرقة الأولى 2023

أهداف الدرس :

* أن يتعرف الطالب على طرق اختيار الموضوع وصلاحيته للمرحلة التي يعده لها.

* أن يتعرف على طريقة إعداد الخطط للموضوعات وأهميتها.

* أن يتعرف الطالب على طرق جمع المادة العلمية للبحث.


* أن يتعرف الطالب على القواعد الأساسية لكتابة البحث الأدبي.

* أن يستشعر الطالب أهمية العرض المنطقى للموضوعات والخطط وجمع المادة العليمة وكتابة البحث.


* أن يتدرب الطالب على طرق اختيار الموضوعات ووضع الخطط لها.

* أن يتدرب الطالب على جمع المادة العلمية وإعداد البحوث وتنظيمها .


ملخص الدرس :

يدور هذا الدرس حول عنصر مهم جدا في البحث الأدبي ، وهى مرحلة اختيار الموضوع ومدى صلاحيته للبحث وإعداد الخطة المناسبة له بما يتوافق مع مجاله وتخصصه ، وتعريف الخطة والفرق بين الخطة والمنهج وأهمية الخطة وأنواع الخطط ، 

وعناصر التخطيط الجيد للموضوع ، وجمع المادة العلمية وخطوات جمعها ، ثم كتابة البحث والأسس اللازمة لإخراج بحث جيد منسق .


سادساً : اختيار موضوع البحث والتأكد من صلاحيته :


هذه المرحلة من مراحل البحث هي أولى الخطوات الفعلية على طريق البحث، إذ بها تتحدد المعالم أمام الباحث، وينكشف الطريق فيسير الباحث فيه بسهولة، لأنه باختيار الموضوع يكون الباحث قد حدد الهدف، ووضع قدمه على الطريق الصحيح .


وعملية اختيار موضوع البحث هي أصعب مراحل البحث فلا يظن الباحث أنه سيضع يده بسهولة على موضوع يقدم فيه بحثه، فربما استغرقت هذه العملية منه شهورا عدة، حتى يوفق لاختيار موضوع مناسب.

« ومن واجبات الباحث أن يحسن اختيار الموضوع الذي تميل نفسه إليه، ولا يتنافى مع عقيدته وعاطفته، ويتجنب الموضوعات المتشابكة التي تتطلب لغة لا يجيدها، ويوفق في وضع خطة محكمة ترسم خطوطه في الأبواب والفصول.


وتكشف عن تنظيم سليم وترتيب منظم، وفکر راسخ، حتى يتميز الموضوع، ويصبح كل منها دائرة خاصة يدرس فيها دراسة دقيقة، ويقرأ كل ما يتصل بالموضوع قراءة استقصاء وتأمل، 

حتى يلم بجوانبه مدعومة بالأدلة والبراهين من المصادر الموثوق بها لدى الباحثين الثقات، ويتجنب الأخطاء العامة التي يقع الباحثون فيها، عند صياغة البحث حتى يبدو بناؤه محکما» (۱)

ا-أسس اختيار موضوع البحث:

هناك أسس وقواعد تحكم اختيار الموضوع، وتسهل على الباحث حين يدركها ويلتزم بها اختيار الموضوع المناسب، ومن أهم هذه الأسس ما يلي :

أ - يدرك الباحث أن عملية اختيار الموضوع، عملية صعبة للغاية تتطلب مزيدا من الوقت والجهد، لذلك يجب أن يستعد لها الباحث استعدادا خاصا، بقوة تحمله في المعايشة الطويلة مع المراجع التي تتصل بتخصص الباحث،

فيكشف الباحث ثغرة في مرجع من المراجع، أو حقيقة غامضة تحتاج إلى جلاء ووضوح ، أو موضوعا لم يوف حقه من الدراسة والبحث، فيقوم بدراسته دراسة مفصلة، أو يقوم بسد الثغرة التي اكتشفها أو يجلى الحقيقة الغامضة في بحث عملي دقيق .


-----------

(۱) البحث الأدبي ، د. السيد أبو ذكرى ، ص۲۹ .

البحث الأدبي اصوله -مناهجه- مصادره .

----------


« إن عملية تحديد الموضوع الذي يجعله الباحث عنوانا لبحثه أو اختياره عملية ليست سهلة، بل تأتي بعد معايشة طويلة للميدان الذي يقرأ له أو يتخصص فيه، ثم تلوح له ثغرة أو حقيقة غائمة فيطرأ في ذهنه أن يقوم بسد هذه الثغرة، أو إجلاء هذه الفكرة» (1).

ب - في اختيار موضوع البحث لايد للباحث من ثقافة واسعة كي يهتدي إلى بحث طرايقك، وتتأتى له هذه الثقافة « بالرجوع إلى المصادر والمراجع التي تمده بالأفكار والآراء التي تعينه على حسن الاختيار» (۲) .

وتأتي له هذه الثقافة أيضا حين « يثابر على حضور محاضرات أساتذته ويكون وثيق الصلة بأساتذة المادة التي تخصص فيها ويجالسهم ويناقشهم، وسيصل حتما إلى معرفة الموضوعات التي تستحق دراسة أوسع وأعمق، فيختار منها ما پلائمه ويوافق ظروفة (3) .


ج - اختيار موضوع البحث يحب أن يكون نابعا من ذات الباحث وأن يكون هذا الموضوع فكرة أو قضية ألم بها من خلال قراءاته في الكتب والمراجع المختلفة، لأن ذلك پیسر له طريق البحث حيث إنه سيختار الموضوع الذي يلائم قدراته وثقافته ويستطيع أن يسير فيه . بخطوات ثابتة حتى يتمه.

أما إذا ترك الباحث اختيار الموضوع لغيره فربما لا يصادف هذا الاختيار هوى في نفسه، ولا يتفق مع قدراته وميوله، فيتعثر في إعداد هذا الموضوع، ويضيع منه الوقت والجهد دون فائدة.

والاختيار الذاتي للموضوع جانب مهم جدا ركز عليه الدارسون في هذا المجال، وحرصوا على توجيه الباحثين إلى الحرص على اختيار موضوعاتهم بأنفسهم.

--------

(1) أضواء على أسس البحث العلمي وقواعده ، ص۲۸ .

(۲) البحث الأدبي ، د. السيد أبو ذكري ، ص۲۹ .

(۳) كيف تكتب بحثا أو رسالة ، ص35، 36  .

--------- 


ولا شك أن الاختيار الذاتي للموضوع من قبل الباحث له « فوائد كثيرة إذ لا يتناول الباحثون ما يمكن أن نسميه بالموضوعات المعدة والتي قد لا يحسنونها مهما تكلفوا لها، لسبب طبيعي، وهو أنها لا تتفق واستعدادهم، إنما يتناولون موضوعات اكتشفوها بأنفسهم، 

في أثناء قراءاتهم في كثير من البحوث الأدبية، وهي قراءة من شأنها أن تنشئ في عقولهم كثيرا من الأفكار والخواطر التي يمكن استغلالها فيما يبحثون ويختارون من موضوعات، 

وأيضا فإنها تنشئ في أنفسهم إحساسا عميقا بأن سباقا حادا عنيفا سينشب بينهم وبين من اتصلوا بهذه البحوث وأن واجبا عليهم لا أن يقرؤوهم فحسب بل أن يجدوا كل الجد في الإكباب على ما قرؤوا وأن يحاولوا - بكل ما استطاعوا - النفوذ إلى أفكار وآراء لم يصل إليها سابقوهم في البحث ولا سجلوها في بحوثهم. 

وبذلك يهيئ الباحث لنفسه التخلص من الموضوع والانقياد لأفكار الباحثين السابقين له نافذا إلى عالم حر في البحث، فهو لا يدون ما دونه السابقون دون أي مناقشة أو محاولة للتحوير والتعديل بل هو يدون أفكارهم، ولكن ليناقشها وليضيف بجانبها أفكاره. (1)

ومن أخطر الأشياء أن يبدأ الباحث حياته عالة على غيره من الباحثينالذين سبقوه، فإن ذلك يصبح خاصة من خواص بحوثه، ولا يستطيع فيما بعد أن يتحول باحثا بالمعنى الدقيق لكلمة باحث، فقد انطبع بطوابع التبعية لغيره، ولم يعد يشعر لنفسه بوجود حقيقي، فوجوده دائما تابع لوجود غيره» .

ولهذا كان اعتماده على نفسه في اختيار موضوعاته منذ البداية من أكثر العوامل المحققة للباحث استقلالا في الحقيقة، وتجنبه التقليد، وتبعده عن المحاكاة .

د- يدرك الباحث أن التسرع في اختيار الموضوع أمر غير محمود فله خطورته التي قد لا يظهر أثرها إلا بعد يقطع الباحث شوطا طويلا في البحث، فيكتشف أنه يسير في طريق غير الطريق التي أرادها لنفسه، 

ولذلك ينبغي على الباحث التأني في اختيار الموضوع، ومعاودة النظر فيه مرة بعد أخرى وعليه كذلك الاهتمام بالقراءة والتنقيب في أمهات الكتب للوصول إلى موضوع مناسب.

(۱) البحث الأدبي ، د. شوقي ضيف ، ص۱۷، ۱۸

المصادر والمراجع :

-----------------------------------------

(۱) البحث الأدبي ، د. شوقي ضيف ، ص۱۷، ۱۸ .

------------------------------------------

الموضوع السابق :



قد يعجبك هذا أيضا :
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-