تعريف البحث ومميزاته وأهدافه وأنواعه ، قاعة البحث اللغوي بين القدماء والمحدثين 2023

 تعريف البحث ومميزاته وأهدافه وأنواعه

تعريف البحث ومميزاته وأهدافه وأنواعه  البحث في اللغة والاصطلاح  ميزات البحث  أهداف البحث العلمي  الهدف العام  الأهداف الخاصة  أنواع البحث العلمي  أنواع البحوث العلمية الجامعية باعتبار المرحلة التي يدرس فيها الطالب  البحث القصير الصفي  البحث في مرحلة الماجستير  البحث في مرحلة الدكتوراه  أنواع البحوث باعتبار العلوم التي يبحث فيها  البحث في العلوم الرياضية  البحث في العلوم الطبيعية  البحث في العلوم الإنسانية  علوم فردية   العلوم الاجتماعية  النوع الذي تنتمي إليه بحوث علم اللغة



• البحث في اللغة والاصطلاح :

في اللغة :

 ذكر علماء اللغة عدة دلالات حقيقية ومجازية لهذه الكلمة يقول الخليل: "البحث: طلبك شيئا في التراب وسؤالك مستخبرا ، تقول: أستبحث عنه، وأبحث، وهو يبحث بحثا ، والبحوث من الإبل التي إذا سارت بحثت التراب بأيديها أخرا ترمي به إلى خلفها"(1).

ويقول ابن دريد : "بحثت عن الشيء أبحث بحثا إذا كشفت عنه وكأن أصل ذلك ابتحاثك التراب عن الشيء المدفون فيه ... وكل شيء بحثت عنه فقد كشفت عنه، ثم كثر حتى قالوا: بحث عن الكلام والسر، وما أشبه ذلك"(2).

وفي القاموس : "بحث عنه كمنع واستبحث وانبحث وتبحث: فتش (3)، وفي القرآن الكريم: {فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءَةَ أَخِيهِ} [المائدة: ۳۱] .

 وعلى هذا فكلمة "بحث" في اللغة تعني : الطلب والتقصي والتفتيش عن الشيء  والتنقيب والتفحص والسؤال والاستخبار وأصل ذلك : البحث في التراب  .



(۱) العين ۲۰۷/۳ بحث .

(۲) الجمهرة ۱/ 258 بحث .

(۳) القاموس 161/۱ بحث .



ثم اتسع معنى الكلمة :  فصار يعني البحث في أي شيء وعن أي شيء للكشف عن حقيقته وأسراره.

 في الاصطلاح :


ذكر العلماء عدة تعريفات اصطلاحية لهذه الكلمة ومنها: 

1-"البحث هو إثبات النسبة الإيجابية أو السلبية  (الخيرية) بين الشيئين بطريق الاستدلال"(۱) .

2-أو هو "حمل شيء على شيء "(۲) ، أو هو "بذل الجهد في موضوع ما وجمع المسائل التي تتصل به والجمع: بحوث وأبحاث"(۳).

 3- أو "تقرير واف يقدمه باحث عن عمل تعهده وأتمه على أن يشمل التقرير كل مراحل الدراسة منذ كانت فكرة حتى صارت نتائج مدونة مرتبة مؤيدة بالحجج والأسانيد"(4).

4-أو هو "تقصي الحقائق واختبارها للوصول إلى كنهها.

5-أو هو "دراسة قضية من القضايا أو مسألة من المسائل في العلوم الرياضية أو الطبيعية أو الإنسانية والوصول فيها إلى نتائج محددة مؤيدة بالأدلة والحجج والبراهين" .



(۱) التعريفات للجرجاني ص42 .


(۲) الكشاف للتهانوي ۳۰۹/۱ بحث .


(3) المعجم الوسيط 41/۱ بحث .


(4) كيف تكتب بحثا أو رسالة د/ أحمد شلبي ص۱۳.


(5) منهج إعداد البحوث الجامعية د/ حمادي العبيدي ص۷ .


ميزات البحث :


ونلاحظ في ضوء تلك التحديدات والتعريفات السابقة أن البحث أيا كان المجال العلمي الذي يدور في إطاره عمل علمي يمتاز بما يأتي:


1- بذل الجهد في تتبع الموضوع الذي تم تحديده خلال قراءة كل ما يتصل به في المصادر والمراجع والمقالات والبحوث والدوريات
والرسائل الجامعية والمخطوطات بالإضافة إلى طلب النصيحة من الذين سبقوا في اقتحام الميدان .

۲۔ جمع المسائل والآراء والأفكار التي تتصل بالموضوع الذي تم اختياره خلال الاستقصاء المنظم الدقيق للوصول إلى القوانين والقواعد والعلل والأسباب التي تفسر هذا الموضوع وتقدم الحلول للمشكلات التي تندرج تحته.

٣- وجود مجموعة من الأساليب والإجراءات التي يمكن أن نسميها بالمنهج وهو يساعد العقل في الوصول إلى الحقيقة التي يفضل عدم التفكير فيها دون منهج .

4- الوصول إلى حقائق جديدة أو تفسيرات علمية دقيقة لموضوع الدراسة ويقدم البحث في اللغة بعض التعليلات الظاهرة صوتية أوالصيغ الصرفية أو لبناء الجملة وتركيبها النحوي أو لدلالة ألفاظها والتطور الذي يطرأ عليها وغير ذلك من الأمور التي يفترض أن يقدم بعضها البحث اللغوي.


ونشير إلى أن مفهوم البحث عند المحدثين ينصرف في الأغلب الأعم إلى بحوث الماجستير والدكتوراه ويطلق على البحث اسم : "الرسالة" أو "الأطروحة"(1).



(۱) منهج البحث اللغوي د/ محمود ياقوت ص۱۸۸، ۱۸۹ .


أهداف البحث العلمي:

1- الهدف العام

حدد العلماء هدفا عاما للبحث العلمي هو "التقدم بالمعرفة للاستفادة منها وللرقي بحياة الإنسان في الحاضر والمستقبل" .

2-الأهداف الخاصة

وهناك أهداف خاصة تتنوع بتنوع العلوم : 

1-فهدف البحث في العلوم الطبيعية ، الكشف عن القوانين التي تحكم الظواهر.
2- وهدف العلوم الإنسانية يتنوع كذلك بحسب كل علم.

 فهو إحياء التراث للمحافظة على الذات أو الاستفادة منه في الحاضر أو دراسة لغة من اللغات للارتقاء بها ومعرفة التطور الذي طرأ عليها وعلاقتها بغيرها من اللغات والمشكلات التي تواجهها في الحاضر والمستقبل وغير ذلك.

أنواع البحث العلمي:


للبحث العلمي ثلاثة أنواع باعتبار المراحل التي يدرس فيها الطالب، وثلاثة أنواع باعتبار العلوم التي يبحث فيها .

أولا: أنواع البحوث العلمية الجامعية باعتبار المرحلة التي يدرس فيها الطالب :


١- البحث القصير الصفي: 

وهذا النوع يقدمه الطالب في مرحلة "الليسانس" أو "البكالوريوس" والهدف من هذه البحوث أن يتمرس الطالب على طريقة البحث ويعتاد هذا العمل فتربى عنده ملكة البحث والتنقيب والتفتيش في بطون الكتب قديمها وحديثها ويكفي في هذه المرحلة حسن التقسيم والتنظيم وجمع أطراف الموضوع.

2-البحث في مرحلة الماجستير: 

وفي هذه المرحلة يقدم الطالب بحثا في تخصص ما لنيل درجة التخصص "الماجستير" وتظهر في هذا البحث شخصية الباحث فيوازن وينقد ويرجح ويضعف ويضيف ويحذف وتغتفر له هنات لا تغتفر في بحث الدكتوراه.

 وفي معظم الجامعات يسبق بحث الماجستير ببحوث يقوم بها الطالب في المرحلة التمهيدية وهذه البحوث تساهم بدورها في إخراج بحث الماجستير في صورة مناسبة ولائقة.

٣- البحث في مرحلة الدكتوراه: 

وفي هذه المرحلة يقدم الطالب بحثا في تخصص ما لنيل درجة الدكتوراه وتنضج في الباحث ملكة الموازنة والمقارنة والنقد لذا يجب أن تعتمد رسالته على مراجع أوسع .

وتحتاج منه إلى براعة في التحليل وتنظيم المادة ويجب أن تعطي فكرة عن أن مقدمها يستطيع الاستقلال بعدها في البحث ويخرج أعمالا علمية صحيحة دون أن يحتاج إلى من يشرف عليه ويوجهه.

ثانيا: أنواع البحوث باعتبار العلوم التي يبحث فيها:


تنقسم العلوم عموما باعتبار الظواهر التي تدرسها إلى ثلاث طوائف رئيسة هي العلوم الرياضية والعلوم الطبيعية والعلوم الإنسانية ومن ثم تنقسم البحوث العلمية عموما باعتبار هذا التقسيم إلى ثلاثة أنواع رئيسة أيضا هي:

۱-البحث في العلوم الرياضية :


ويقصد بالعلوم الرياضية: العلوم التي تدرس خواص الكم من حيث إنه معدود أو مقيس كالحساب والجبر والهندسة وما إليها.

۲-البحث في العلوم الطبيعية:


ويقصد بها العلوم التي تدرس ظواهر الكون ، سماوية كانت أم أرضية عضوية كانت أم غير عضوية، كالفلك والجيولوجيا والجغرافية
الطبيعية وعلم الحيوان وعلم النبات والطبيعة والكيمياء وما إليها.

٣- البحث في العلوم الإنسانية:


ويقصد بها العلوم التي تبحث في الإنسان أو في المجتمع الإنساني لذلك تنقسم قسمين:

أحدهما: علوم فردية : 

وهي التي تدرس الإنسان من حيث إنه فردی كالأنثروبولوجيا "علم الإنسان" والفيزيولوجيا الإنسانية "علم وظائف الأعضاء الإنسانية والسيكولوجيا "علم النفس" .

والقسم الثاني: العلوم الاجتماعية: 


وهي التي تدرس الإنسان من حيث إنه عضو في مجتمع، أو بعبارة أخرى تدرس العلاقات التي تتكون بين أفراد يضمهم مجتمع 

ولتعدد هذه العلاقات تعددت علوم هذه الطائفة فمنها ما يدرس العلاقات السياسية، ومنها ما يدرس النظم القضائية، ومنها ما يدرس النظم الدينية، ومنها ما يدرس اللغة وما يرتبط بها من علوم "كعلم اللغة" و"فقه اللغة" و"المعجم" وغير ذلك .

النوع الذي تنتمي إليه بحوث علم اللغة :


البحوث في علم اللغة تنتمي إلى فصيلة البحوث في العلوم الاجتماعية لأن موضوع العلوم الاجتماعية هو دراسة العلاقات التي تتكون بين أفراد يضمهم مجتمع ، ومن الواضح أن الظواهر اللغوية التي يدرسها بحوث علم اللغة ليست إلا شعبة من شعب هذه العلاقات (۱) .

المصادر والمراجع :


-----------------------------------------

(1) علم اللغة د/ وافي ۲۷ - ۲۸ ، والري في البحث اللغوي د/ محمد سلیم ص۱۹ وما بعدها بتصرف.

-----------------------------------------

الموضوع التالي :



قد يعجبك هذا أيضا :
تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-